للاتصال : الطبيب الدكتور: إريش ريمبيك – مركز جراحة العظام، والطب الرياضي ، وإعادة التأهيل
deutsche Fassung englische Fassung arabische Fassung arabic version chinese version
صفحات المعلومات المتعلقة بعظم الركبة
العيادات


ATOS-Klinik


Homepage Herzogpark-Klinik


Homepage Skiklinik


شركاء بالتعاون


ECOS reha


DSV


DTB


DFB Mannschaftsarzt


1860 München


الرضفة (عظمة رأس الركبة)
معلومات عامة حول مشاكل عظمة رأس الركبة

تخلق عظمة راس الركبة مشاكل للعديد من ابشر ن وايضا سن مبكرة . وغالبا ماتكون المعاناة الناتجة عن المفصل غير مؤذ على الاطلاق ، ويكمن السبب أن عظمة رأس الركبة"الرضفة" ، والمعروفة باللغة اللاتينية على أنها الباتيلا ، تكون على شكل قرص من العظام ، يقع على وتر عضلة الفخد ذات الرؤوس الأربع . وتمتد الرضفة عند الانحناء والمد لأعلى أو لأسفل ، كأنها سهل يجري . وأثناء التمدد تكون ساكنة وغير مؤلمة و تمتد الى أكثر من ثمانية الى عشرة سينتيميتر فوق عظمة عضلة الفخد .ويمكنها لأسباب مختلفة أن تتسبب في حدوث اختلال "انحراف" بين عظمة رأس الركبة وعظمة الفخد الأمامي ، والذي بدورة يؤدي الى الشعور بالألم في الغضروف المفصلي.كما يمكن أن يسبب في معظم الأحيان اضطرابات غير مؤذية في المفصل خلف الرضفة . ويصبح الغضروف بسبب الارتداء "التأكل" رقيقا ، وتفرك سطوح العظام ضد بعضها البعض في المرحلة النهائية . وتتسبب جزيئات الغضروف التي تتولد من خلال التأكل في تهيج الغشاء الزلالي، مما ئؤدي الى تشكيل سيولة رقيقة في المفصل يتم من خلالها فقدان لوظيفة التشحيم في الغضروف .

علاج مشاكل عظمة رأس الركبة

أولآ وقبل كل شئ ، يتحتم وقف حالة تآكل العظم (الكشط) من أجل استعادة الأسطح الملساء . ويتم في حالات نادرة الجمع بين علاج يتألف من الأنشطة البدنية والعلاج عن طريق الحقن .
وهنا يحاول الطبيب المتخصص تغيير حمولة الضغط على عظمة رأس الركبة ، وبالتالي تخفيف الألم ، من خلال تخفيض الإحتكاك ، وذلك عن طريق وضع طبقات اضافية، يتم تحديدعددها بعد أن يتم عمل تحليل يصف قدرة الشخص على المشي. وفي الحالات الآخرى و الأكثر تقدمآ ، نواجة بمسالة البديل الأمثل، هل من الأفضل القيام بتمليس الغضروف ، أو زرع غضروف جديد .
ويتمحور اعادة ابناء الرضفة حول التوزيع الموحد للضغط على العظمة . فهناك العديد من التدابير الجراحية المختلفة ، وعلى سبيل المثال ، تغيير في طريقة تشغيل عظمة رأس الركبة من خلال وضع أنسجة رخوة ، مع إجراء عمليةجراحية لإستبدال أربطة الركبة غير الوظيفية ، والغير قادرة على تحمل ما فوق طاقتها ، أو إجراء عمليات لنقل وتر عظم الرضفة . ويتمحوركل ذلك حول إعادة بناء الرضفة مما يؤدي بدورة إلى التوزيع الموحد للضغط على الركبة ، كما يمكن لنسيج الغضروف المشكل حديثآ في ظل هذة الظروف أن يدوم لفترة طويلة .

فترة الانقطاع عن أداء الوظائف المهنية

تصل فترة العجز عن أداء النشاط المهني الخفيف إلى فترة تتراوح بين أسبوعآ واسبوعين . وكي لاثقل كاهل الركبة بالإنحناء ، يتحتم الإستعانة بالعكازين لفترة تتراوح بين أسبوعين إلى ستة أسابيع ، وهذا ضروريآ إعتمادآ على مكان الضرر الذي يخص الغضروف بالضبط . ومن المهم للغاية في مثل هذه الحالات فترة إعادة التأهيل . وذلك لإن التحديد الدقيق لموقع التلف في الغضروف يحتم إعداد نهج تأهيلي وبرامج مختلفة للغاية والتي تختلف من حالة إلى حالة.

ممارسة الأنشطة الرياضية بعد العلاج

غالبآ ما تستغرق فترة إعادة التأهيل بعد إجراء الجراحة في الركبة وقتآطويلآ ،ولذلك فمن الضرورى جدآ ، الإستعانة بهؤلاء من ذوات الخبرة الطويلة في مجال إعادة التأهيل .

أن تحديد موقع الضرر في الغضروف بدقة ، يعتبر ضروريآ لعملية إعادة التأهيل ، وذلك من أجل إمكانية تصميم برنامجآ واقعيا للتأهيل وتحديد مدتة . واعتمادا على نوعية الأنسجة المستبدلة في الغضروف ، وأساليب الجراحة ونوعيتها ، ونوعية زرع الغضروف ، يمكن للمريض ممارسة كافة الأنشطة الرياضية بعد فترة تتراوح بين ستة إلى إثنى عشر شهرآ .


عنوان المركز:
"مركز جراحة وتقويم العظام ، والطب الرياضي وإعادة التأهيل"

Arabellastr. 17
D-81925 München


Tel.: +49. 89 92 333 94-0
Fax: +49. 89 333 92 94-29

info@dr-rembeck.de

المتخصصون لديكم

الدكتور . إريش ريمبيك